Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

" قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ *مِن شَرِّ مَا خَلَقَ * وَمِن شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ * وَمِن شَرِّ النَّفَّاثَاتِ فِي الْعُقَدِ * وَمِن شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ ". صدق الله العظيم
عمالقة مجموعة البورصة المصرية
د السيد الغنيمىالشيخ غريبمحمد علي باشاالخبير 2000ياسر خطابكالوشامصطفى نمرةالاسيوطي
محمود 9200ateef4999محمد ناجحasra2002عبدالعزيز ابو اسكندرنجلاء نفاديeng_elsaftyمصطفى صقر خبير باسواق الفوركس


كورس محاسبة كورسات محاسبة المحاسب المالي المحترف محاسبة مالية وظائف خالية وظائف خالية للمحاسبين فرص عمل وظائف وظائف كلية تجارة فرص عمل للمحاسبين
تابعنا على فيس بوك
التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية مؤشر البورصة المصرية , التحليل الفنى و المالي للبورصة المصرية , متابعة البورصة المصرية البورصة لحظة بلحظة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 03-14-2012, 08:44 PM   #1
 

المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 03-14-2012 الساعة : 08:44 PM
افتراضي البائع الرشاش .. غشاش

بالتعاون مع مجموعة البورصة المصرية
البائع الرشاش .. غشاش




البائع الرشاش هو الذي يترك البروشورات والفلايرات والمطويات تبيع نيابة عنه. فهو يخدع نفسه ويكلف شركته. وهذه واحدة من قصص خداع الذات والبيع بالبروشورات:

القصة:
حمل "حسام" حقيبته الأنيقة وفيها كومة من البروشورات اللامعة وأقراص الليزر التي تحمل شعار شركته، مع عرض باور بوينت لم يترك شاردة إلا وحصرها ولا واردة إلا وذكرها. عدل "حسام" من هيئته ونظر إلى ساعته، وهو يرتقي الطوابق المتلاحقة عبر مصعد البانوراما في المبنى الشاهق. فقد كان على موعد مع "حازم حسين" المدير التنفيذي لشركة "جمال الخيال للاستشارات".

دلف "حسام" مزهوًا إلى مكتب السكرتيرة، وقال بثقة: "اسمي "حسام البياع" من شركة الإدارة الاستراتيجية، ولدي موعد مع السيد "حازم". أرجو أن تبلغيه بوصولي." ابتسمت السكرتيرة وهزت رأسها وقالت: "للأسف، السيد "حازم" غادر المكتب للقاء أحد أكبر عملائنا، ولم يتمكن من انتظارك."

احمر وجه "حسام" قليلاً، لكنه تماسك ورد بارتباك: "ما الحل إذن؟" فردت السكرتيرة بثقة: "السيد "حازم" مشغول على طول. اترك له ما تريد عندي، ولسوف نتصل بك."

فتح "حسام" حقيبته الأنيقة وألقى بكومة من المطبوعات والسيديهات على المكتب وقفل عائدًا إلى مكتبه، وهو يتوقع اتصالاً قريبًا من ذلك المدير الكبير؛ لا سيما وأن جمال بروشوراته وكثرة معلوماته ستقنع المدير بالاتصال فورًا. لكن "حسام" كان واهمًا. فالمدير مشغول، والمطويات والعينات التي ضمها بروفايل شركة "حسام" بقيت على مكتب السكرتيرة أسبوعًا، وانتقلت إلى زاوية بعيدة من مكتب المدير أسبوعًا آخر؛ ثم حملها عامل النظافة مع غيرها من أكوام المواد التسويقية وألقى بها في أقرب صفيحة نظيفة، حتى وصلت إلى شركة جمع القمامة، التي فرزتها وأرسلتها لمصنع التدوير، ليعاد تصنيعها وتحويلها إلى بروشورات تسويقية لشركة أخرى.

العبرة:
البروشورات وعروض الباور بوينت لا تبيع. فهي مواد تسويقية لا بيعية. فهي لا تسأل العميل، ولا تعرف احتياجاته، ولا تدرك اعتراضاته، ولا تجيب عن تساؤلاته. ولذا كان على "حسام" ألا "يضع" مواده التسويقية على مكتب السكرتيرة، وأن يتمسك بلقاء المدير "حازم" إما بانتظاره مهما طال الانتظار، أو بالعودة لمقابلته بعد يوم أو أسبوع أو حتى شهر.

الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060400812
ما فعله "حسام" خطأ ناتج عن ثقته المفرطة بنفسه وفي شركته ومنتجاته وخدماته؛ بالإضافة إلى الثقة العمياء بالعينات وبقدرة مصممي الجرافيكس على إنتاج أروع البروشورات وأكثرها لمعانًا في العالم. لقد تحول "حسام" إلى مجرد رشاش مناديل مثل الآلات الرشاشة التي نراها في الفنادق والمطارات والتي تعمل بالأشعة. تمد إليها يدك فتقذف إليك بالمنديل تلو المنديل دون تفكير. وفي أحسن الأحوال فإن "حسام" لا يختلف عن موزعي البريد السريع وموظفي توصيل طلبات الوجبات السريعة. الفرق الوحيد بينه وبين هؤلاء أنهم يتقاضون أجورًا وإكراميات مقابل خدماتهم. أما "حسام" فيعمل بالمجان، بل ويهدر وقته وميزانية التسويق في شركته "عمال على بطال".

ما يجب أن يعرفه كل بياع هو أن البروشورات تعرض ولا تبيع، تسوق ولا تفاوض، تقدم معلومات ولا تقدم حلولاً، تصل إلى العميل ولا تصل إلى العملة. تخيل مثلاً لو أن كل الشركات وظفت أفضل شركات التسويق والتصميم في العالم، وأنتجت أجمل أدبيات التسويق في الكون! ماذا ستكون النتيجة؟ ستتشابه المعطيات ويرتبك العملاء ويضطرون للشراء على "الكتالوج". البائع الذي يوكل مهمة إغلاق الصفقات للمطويات والإعلانات يغش نفسه، ويهدر وقته، والأخطر من ذلك، أنه يفشل في خدمة عملائه وحل مشكلاتهم؛ وهذه هي رسالة البائع الأولى.



المحرر





hgfhzu hgvaha >> yaha

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس

ranasamaha غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
أكواد HTML : معطلة
الانتقال السريع

تنبيه : هذا الموقع لا يمت بصلة لهيئة سوق المال ولا إدارة البورصة المصرية وهو موقع فردي مستقل بذاته ولا يتبع لأى نشاط تجاري ،، لذلك وجب التنويه حتى لا يختلط الامر على السادة الزوار
تحذير : أسواق المال بشكل عام عالية المخاطرة لذى ينصح عدم التداول بها إلا عن خبرة ودراية ، كما أن اراء الاعضاء والكتابات الموجودة فى المنتدى هي إجتهادات في رؤية اسواق المال ولا يلزم احد ان ينفذها كما أن كل ما هو مكتوب لا يعبر عن رأي المنتدى نهائيا وبأي شكل من الأشكال

كما تنبه إدارة منتديات مجموعة البورصة المصرية بأنها غير مسؤولة بأي وجه كان عن أي قرارات تتخذ بنـاء على توصية أو تحليل فني أو مالي من أحد من الاعضاء والكتاب .. وأن ما يُعرض في المنتدى من تحليلات أو وجهات نظر لا تُعبر إلا عن رأي صاحبها فقط وعلى مسؤوليته الشخصية .. علما بأن كل عضو في المنتدى هو المسؤول الأول والاخير عن قراراته في الشراء والبيع ..

  كورس محاسبة كورسات محاسبة المحاسب المالي المحترف محاسبة مالية وظائف خالية وظائف خالية للمحاسبين فرص عمل وظائف وظائف كلية تجارة فرص عمل للمحاسبين حازم حسن - اخبار مصر
الساعة الآن 10:01 AM.


Powered by vBulletin Copyright ©2000 - 2009, Jelsoft Enterprises Ltd
vBulletin Optimisation provided by vB Optimise (Pro) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2017 DragonByte Technologies Ltd. (Resources saved on this page: MySQL 16.67%)
من نحن   |   مجموعة البورصة المصرية  |   أعلن معنا  |   خريطة الموقع  |  سياسية الخصوصية   |   اتفاقية الاستخدام  |   اتصل بنا