Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

" قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ *مِن شَرِّ مَا خَلَقَ * وَمِن شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ * وَمِن شَرِّ النَّفَّاثَاتِ فِي الْعُقَدِ * وَمِن شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ ". صدق الله العظيم
عمالقة مجموعة البورصة المصرية
د السيد الغنيمىالشيخ غريبمحمد علي باشاالخبير 2000ياسر خطابكالوشامصطفى نمرةالاسيوطي
محمود 9200ateef4999محمد ناجحasra2002عبدالعزيز ابو اسكندرنجلاء نفاديeng_elsaftyمصطفى صقر خبير باسواق الفوركس


كورس محاسبة كورسات محاسبة المحاسب المالي المحترف محاسبة مالية وظائف خالية وظائف خالية للمحاسبين فرص عمل وظائف وظائف كلية تجارة فرص عمل للمحاسبين
تابعنا على فيس بوك
التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية مؤشر البورصة المصرية , التحليل الفنى و المالي للبورصة المصرية , متابعة البورصة المصرية البورصة لحظة بلحظة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 04-19-2012, 12:48 PM   #1
 

المنتدى : التحليل الفنى والمالى و المتابعة اللحظية قديم بتاريخ : 04-19-2012 الساعة : 12:48 PM
سهم الاقتصاد والاقتصاديون في ورطة!

بالتعاون مع مجموعة البورصة المصرية
الاقتصاد والاقتصاديون في ورطة!






يعود علم الاقتصاد الحديث إلى القرن الثامن عشر عندما نشر "آدم سميث" كتابه "ثروة الأمم" عام 1776، حيث أُعتُبِر هذا الكتاب، وما زال، مرجعًا بنيت عليه الكثير من النظريات الاقتصادية منذ ذلك التاريخ. وقد سادت "المدرسة التقليدية" في الفكر الاقتصادي، التي رأت في "سميث"، مُنظرًا لها حتى ظهور الكساد الكبير الذي ضرب الأنظمة الاقتصادية للدول الغربية في عشرينيات وثلاثينيات القرن الماضي، الأمر الذي مهد الطريق لظهور مدرسة جديدة في الاقتصاد، كان منظرها "جون ماينارد كينز" الذي نشر كتابه "النظرية العامة في التشغيل، وأسعار الفائدة، والنقود" وأصبح منظرًا وأبًا لما أصبح يعرف ب"المدرسة الكينزية"، التي أنتمي شخصيًا إليها.
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060417803

تتمحور أبرز الخلافات بين المدرستين حول أكثر قوى السوق أهمية؛ حيث تؤمن المدرسة الأولى بأن جانب العرض هو الأكثر أهمية، وتؤكد على كفاءة السوق والدورات الاقتصادية، وتعارض تدخل الحكومة، فيما تؤكد الثانية على أن جانب الطلب هو الأكثر أهمية، وتعتقد في أهمية الدور الحكومي في الاقتصاد، من حيث فرض الضرائب والإنفاق العام، لتحقيق الاستقرار الاقتصادي.

وبالرغم من أن "المدرسة الكينزية" أثبتت صحة أفكارها التي أسهمت في الخروج من معضلة الكساد الكبير في أربعينيات القرن الماضي فقد عادت السيطرة للمدرسة الأولى منذ إنشاء نظام "بريتون وودز" بعد الحرب العالمية الثانية وحتى تفجر الأزمة المالية العالمية في أواخر 2008، حيث أثّرت تلك الأزمة على مصداقية "المدرسة التقليدية"، ولم يتردد بعض أنصارها في الدعوة إلى تدخل الحكومة لحماية الاقتصاد! وفعلاً فقد لعبت الحكومات، وخاصة في الدول الغربية، دورًا رئيسًا في إدارة الاقتصاد منذ ذلك التاريخ!

وبالرغم من كل ذلك فلا شك أن علم الاقتصاد والاقتصاديون، وخصوصًا المتخصصين والمنظرين في جانب الاقتصاد المالي، يعيشون ورطة حقيقية هذه الأيام! فبعيدًا عن الأسس التي قامت عليها مدارس الفكر الاقتصادي، أدمن الاقتصاديون خلال العقود الأربعة الماضية بناء النماذج الرياضية والقياسية المعقدة التي تقوم، في أغلبها، على افتراضات غير واقعية من أبرزها توفر "المعرفة الكاملة" والعقلانية المطلقة للوحدات الاقتصادية، وهو افتراض يتعارض مع الطبيعة البشرية، إلى جانب افتراض كفاءة ومثالية الأسواق وقدرتها على تصحيح الاختلالات ذاتيًا، وبالتالي فليس هناك حاجة لآليات وإجراءات التنظيم المحكم من جانب الحكومة!

وقد أصبحت النمذجة الرياضية والقياسية غاية بدلاً من كونها وسيلة تسهم في الإجابة على أسئلة تدور حول الأداء الاقتصادي ومعرفة سلوك الوحدات الاقتصادية! وبهدف التخلص من أي آثار غير مرغوبة قد تؤثر على الصورة المرسومة مسبقًا وبناء نماذج محكمة فنيًا فقد تم إقصاء العديد من العوامل، وبالتالي فقد جاءت الكثير من النماذج على حساب فهم القوى التي تؤثر فعلاً على النشاط الاقتصادي، ولم تعكس بدقة العلاقات التي تربط الوحدات الاقتصادية.

وقد أدى حصول بعض الاقتصاديين على جوائز نوبل كمكافئة على النماذج التي قاموا ببنائها أو تطويرها إلى تسابق محموم في هذا المجال أسهم في نقل علم الاقتصاد من علم اجتماعي إلى علم طبيعي، والطامة الكبرى كانت عند انتقال هذه الظاهرة من المجال الأكاديمي إلى مراكز البحث في المؤسسات الاقتصادية التي يفترض أن تتخذ القرارات.

وكانت النتيجة وجود فصام في علم الاقتصاد تجلى بوجود اقتصاد واقعي يعكسه سلوك المتعاملين على الأرض والآليات التي تحكم التطورات الاقتصادية، واقتصاد افتراضي، أو بديل، تعكسه النماذج الاقتصادية التي تقوم على افتراضات وعلاقات مصطنعة! وكانت الأزمة المالية العالمية صاعقة مدمرة ألحقت الكثير من الأذى بعلم الاقتصاد وفقهائه وطلابه، وقبل ذلك بالمؤسسات الاقتصادية، حيث فشل الجميع في التنبؤ بها رغم الصرح الفكري الاقتصادي الحديث، كما عجزوا عن تطبيق النماذج الاقتصادية، على كثرتها، للحد من آثارها! بل إن بعضهم، وخصوصًا من أتباع "المدرسة التقليدية"، أخذتهم العزة بالإثم فرأوا في الأزمة "حركة تصحيح" فرضتها قوى السوق، بعد أن كانوا قد وصلوا إلى قناعة بان الأسواق المالية قد وصلت إلى مرحلة الاستقرار الدائم.

ورغم ما أحدثته الأزمة من ضرر بمصداقية علم الاقتصاد والاقتصاديين، فقد يكون هناك بعض الآثار الايجابية في المستقبل، حيث أصبحت الأصوات تتعالى بضرورة إعادة النظر في منهجيات بناء النماذج الاقتصادية بحيث تصبح أكثر واقعية، ولا تكون أسيرة لمبادئ مدارس اقتصادية بعينها، ولا تعمد إلى استثناء عوامل مؤثرة بهدف "تجميل" النماذج فنيًا أو الوصول إلى النتائج المرغوبة التي تنسجم مع خلفيات من يقومون ببنائها! إلى جانب الدعوة إلى التخلص من "عارض إدعاء المعرفة الكاملة" الذي أصاب الكثير من النماذج في مقتل! كما أصبحت الدعوة تتزايد لإعادة النظر في المناهج التي يتم تدريسها لطلبة الاقتصاد والتي تأثرت كثيرًا بنماذج "المدرسة التقليدية"! وربما يعيد كل ذلك المجد من جديد لل"مدرسة الكينزية" مع تعديلات تمليها المستجدات وجوامع المعرفة التي تراكمت على مدى العقود السابقة!
الموضوع الأصلى من هنا: مجموعة البورصة المصرية http://www.BORSAEGYPT.com/showthread.php?p=1060417803

د. تيسير رضوان الصمادي





hghrjwh] ,hghrjwh]d,k td ,v'm!

 


اخبار مصر - الذهب - تحويل العملات
فوركس - تجارة فوركس

ranasamaha غير متواجد حالياً

 

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
أكواد HTML : معطلة
الانتقال السريع

تنبيه : هذا الموقع لا يمت بصلة لهيئة سوق المال ولا إدارة البورصة المصرية وهو موقع فردي مستقل بذاته ولا يتبع لأى نشاط تجاري ،، لذلك وجب التنويه حتى لا يختلط الامر على السادة الزوار
تحذير : أسواق المال بشكل عام عالية المخاطرة لذى ينصح عدم التداول بها إلا عن خبرة ودراية ، كما أن اراء الاعضاء والكتابات الموجودة فى المنتدى هي إجتهادات في رؤية اسواق المال ولا يلزم احد ان ينفذها كما أن كل ما هو مكتوب لا يعبر عن رأي المنتدى نهائيا وبأي شكل من الأشكال

كما تنبه إدارة منتديات مجموعة البورصة المصرية بأنها غير مسؤولة بأي وجه كان عن أي قرارات تتخذ بنـاء على توصية أو تحليل فني أو مالي من أحد من الاعضاء والكتاب .. وأن ما يُعرض في المنتدى من تحليلات أو وجهات نظر لا تُعبر إلا عن رأي صاحبها فقط وعلى مسؤوليته الشخصية .. علما بأن كل عضو في المنتدى هو المسؤول الأول والاخير عن قراراته في الشراء والبيع ..

  كورس محاسبة كورسات محاسبة المحاسب المالي المحترف محاسبة مالية وظائف خالية وظائف خالية للمحاسبين فرص عمل وظائف وظائف كلية تجارة فرص عمل للمحاسبين حازم حسن - اخبار مصر
الساعة الآن 11:57 AM.


Powered by vBulletin Copyright ©2000 - 2009, Jelsoft Enterprises Ltd
vBulletin Optimisation provided by vB Optimise (Pro) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2017 DragonByte Technologies Ltd. (Resources saved on this page: MySQL 16.67%)
من نحن   |   مجموعة البورصة المصرية  |   أعلن معنا  |   خريطة الموقع  |  سياسية الخصوصية   |   اتفاقية الاستخدام  |   اتصل بنا